لإحياء التاريخ الألماني بطنجة: زيارة ميدانية لبعض المآثر الألمانية بالمدينة

صورة kaoutar

توطيدا للعلاقات الثنائية المغربية الألمانية، وفي إطار انفتاح التمثيليات الدبلوماسية بالمغرب على الهيئات والمؤسسات الجهوية والمحلية، وعلى إثر الزيارة الأخيرة لسفير جمهورية ألمانيا الفيدرالية بالمغرب لجماعة طنجة السيد غوتز شميدت بريم  Gotz Schmidt-Bremme ، قام السيد إدريس الريفي التمسماني نائب رئيس المجلس الجماعي لمدينة طنجة، رفقة السيد عبد النبي العميري رئيس قسم الشؤون الاجتماعية والثقافية والعلاقة مع المجتمع المدني، والسيد عزيز الزيدي طائع رئيس مصلحة العلاقات الخارجية والتعاون، وعن جمعية ريشاوسن، كل من السيد محمد المريني، رئيس الجمعية، والسيد محمد العربي بن رحمون،  باستقبال السيد   Jorg Grotjohann مستشار بالسفارة الألمانية مكلف بالشؤون الثقافية، والقنصل الشرفي لجمهورية ألمانيا الفيدرالية بشمال المغرب السيد زهير مكور، وذلك يومه الثلاثاء 16 فبراير 2021، للقيام بزيارة ميدانية لبعض البنايات التاريخية والمعروفة، بمدينة طنجة مثل بناية ريشاوسن..

هذا وقد أشاد السادة الزوار ببناية ريشاوسن، التي تعتبر واحدةً من البنايات التاريخية الهامّة بالمدينة المُصنَّفة ضمن المآثر التاريخية ، باعتبارها تحظى بنمط معماري ألماني فريد من نوعه على المستوى الوطني..

كما قام السادة الزوار بزيارة ميدانية للمركز الثقافي أحمد بوكماخ قصد الاطلاع على أنشطته وبرامجه، باعتباره المنارة الثقافية لمدينة طنجة، التي تمكن زوارها من الاطلاع على مستجدات الحياة الثقافية، وفضاءً لأهل الثقافة والفن من أجل تحقيق التبادل الروحي والإنساني والثقافي بين المهتمين بالشأن الثقافي. حيث تم اقتراح إقامة معرض فني في المركز للتعريف بالثقافة الألمانية للمغاربة عامة وساكنة طنجة بالخصوص.

هذا وقد أكّد الطرفان على ضرورة إعادة إحياء التواجد الألماني بالمدينة عبر مجموعة من المبادرات من قبيل إحداث متحف دائم للتحف والصور بطنجة وذلك لحفظ الذاكرة الألمانية، ولتأريخ هذا التواجد التاريخي العريق.

 

ألبوم: 
مشاركة: