السفير المفوض فوق العادة لجمهورية "بولونيا" بالرباط في زيارة رسمية لجماعة طنجة.

          انسجاما مع جهود المملكة المغربية في مجال السياسة الخارجية خاصة مع دول الأروبية، وتفعيلاً لآلية التواصل الإيجابي المقاربة الإنفتاحية الذي تنهجها جماعة طنجة فيما يخص الدبلوماسية الموازية، وباعتبار مدينة طنجة مدينة عبور والتقاء بين إفريقيا وأوروبا، إستقبل السيد "محمد البشير العبدلاويعمدة مدينة طنجة مرفوقا بنائبه السيد "إدريس الريفي التمسماني"، وبالسيدين "نور الدين البدراويالمدير العام للمصالح و "عزيز الزيدي الطائعرئيس مصلحة العلاقات الخارجية والشراكة، (استقبل) السيد  "كرزيستوف كاروفسكيسفير مفوض فوق العادة لجمهورية بولونيا بالرباط مرفوقا بالسيد "ماسياي كلوزاكالمكلف بالعلاقات الاقتصادية والاستثمار بالسفارة بالرباط، وذلك صباح  يومه الثلاثاء 2 مارس 2021، بمقر جماعة طنجة.

          وتأتي زيارة السفير المفوض فوق العادة لجمهورية بولونيا بالرباط  السيد  "كرزيستوف كاروفسكي"  لجماعة طنجة، للتأكيد على العلاقات الممتازة التي تربط المملكة المغربية والجمهورية البولونية، والتباحث في العلاقات الثنائية التي تجمع الدولتين منذ القدم، ، واعتبرها سعادة السفير مناسبة تم من خلالها اقتراح إحداث اتفاقية شراكة بين مدينة "طنجة" المغربية ومدينة "إكدينيا" البولونية باعتبارها مدينة بحرية وتقع على الخليج كمدينة طنجة، كمتا اعتبر أن عمل المدن يجب أن يوازي عمل الدول في التعاون والشراكة من خلال دبلوماسية شعبية لتعزيز أواصر الشعوب، كما اعرب عن الرغبة الأكيدة لدولته في تثمين أواصر التعاون والشراكة بين الدولتين، من خلال مجموعة من المبادرات والأنشطة والتي تهم مجالات مختلفة كالسياحة، والصناعة، والتعليم، والثقافة، وتبادل الخبرات والتجارب الناجحة، وفي مختلف المجالات الأخرى ذات الاهتمام المشترك، كما أبان عن انبهاره الكبير بما آل إليه المغرب عامة  ومدينة طنجة كذلك من تطور مذهل.

          هذا ومن جهته، رحب السيد "محمد البشير العبدلاويعمدة جماعة طنجة بسعادة السفير ومرافقه على زيارتهما المشرفة، ونوه بطيب العلاقات التي تربط بين البلدين، وأعرب عن اعتزازه بربط علاقات متميزة بين المغرب وجمهورية بولونيا، والآفاق الواعدة التي سوف تفحتها هذه العلاقات لبناء شراكة نموذجية بين البلدين الصديقين، كما أبدى تفاعله مع مشروع اتفاقية الشراكة والتعاون وانفتاح المدينة على مختلف الثقافات وتجارب الدول الأخرى، واستعداد الجماعة  التام لتعزيز  هذه العلاقات على مختلف الأصعدة،  سعيا منها نحو توطيد العلاقات الثنائية والتعاون وتبادل الخبرات بين البلدين، كما أبرز السيدالعمدة مستوى التطور والتنمية التي عرفته مدينة طنجة في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والسياحية، وما أضحت تعرفه من مؤهلات وأهمية استراتيجية، ومن تطورات إشعاعية وبنيات تحتية جد متطورة، جعلت منها قطبا منفتحا على العالم الخارجي ومحط أنظار إعجاب العديد من الدول الأجنبية.

 

ألبوم: 
مشاركة: