حضور النائبة بن عبود ندوة حول "منارات المتوسط: فرص الاندماج في بحر التحديات" للفيدرالية المغربية لناشري الصحف

نظمت الفيدرالية المغربية لناشري الصحف صبيحة يومه السبت 3 ابريل 2021 بمدينة طنجة، ندوة تحت عنوان  "منارات المتوسط: فرص الاندماج في بحر التحديات" شارك فيها كل من السادة منصف المرزوقي رئيس الجمهورية التونسية الأسبق، ومحمد بنعيسى وزير الخارجية الأسبق، ومصطفى بوسمينة رئيس الجامعة الأورومتوسطية بفاس، ويونس مجاهد رئيس الفيدرالية الدولية للصحافيين، و عبد الرحمن طنكول عميد كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بالجامعة الأورو-متوسطية بفاس.

وبدعوة كريمة من الفيدرالية المغربية لناشري الصحف تشرفت السيدة نعيمة بن عبود بتمثيل جماعة طنجة نيابة عن رئيسها، في حضور هذه الندوة إلى جانب رئيسة جهة طنجة تطوان الحسيمة، ورئيس الفيدرالية المغربية لناشري الصحف نورالدين مفتاح، وعبد الحق بخات رئيس الفرع الجهوي للفدرالية، بالاضافة إلى مجموعة من الفعاليات والمهتمين من مختلف المجالات، والتي قارب المشاركون فيها الاندماج المتوسطي، وفرص الاندماج والتكامل والتحديات التي تعترض التقارب بين بلدان حوض المتوسط عبر القواسم الإنسانية والثقافية والاقتصادية والجغرافية المشتركة بين شعوب المنطقة، وكذا التحديات الأمنية والاقتصادية والسياسية التي قد تشكل جسرا للتلاقي، كما قد تعتبر عقبات في سبيل أي تقارب.

في هذا السياق، أبرز الرئيس الأسبق للجمهورية التونسية، منصف المرزوقي، أن الهوية المغاربية، بحكم التاريخ والجغرافيا، ترتكز على أربع مكونات إفريقية وعربية وأمازيغية ومتوسطية، موضحا أن الاعتراف بهذه الهوية المتعددة يعد أمرا مهما، وأن الاندماج المغاربي، ومنه المتوسطي، أمر واقع وموجود في تمازج اللغات والعادات والتقاليد منذ أزيد من ألفي سنة.

وأشار إلى أن السؤال المطروح الآن هو هل الفاعل السياسي يبطئ أم يسرع هذا الاندماج؟، معربا عن اعتقاده أن “السياسة تلعب دورا سلبيا وتعطل هذا الاندماج، في وقت يفترض فيها ان تلعب دورا إيجابيا لتسريعه ، ردا على التحديات التي تعترض الفضاء المتوسطي”.

في هذا السياق، سجل أن هناك ثلاثة تحديات أساسية تجثم على سماء حوض المتوسط، تتمثل أولا في التلوث والنزاع على الموارد الطبيعية، وخاصة في شرق المتوسط، وثانيا في قضية الأمن، وثالثا في قضية الهجرة، مبرزا أن “الرد على هذه القضايا يتطلب أجوبة سياسية، بينما يعاين غياب أية هيئة أو هيكل سياسي متوسطي من شأنه تنسيق المواقف للرد على هذه التحديات”.

من جانبه، سجل وزير الشؤون الخارجية المغربي الأسبق ، محمد بنعيسى، أن الطريق إلى إرساء قواعد الانتماء المتوسطي والتكامل والاندماج وتأمين الحد المقبول من الاستقرار والسلام يمر عبر الفعل الثقافي، بالارتكاز على القواسم الحضارية والثقافية المشتركة بين كل شعوب حوض المتوسط، معربا عن اعتقاده بأن “هناك جذورا تجمع شعوب المنطقة أكثر مما يعترضها من خلافات ومعيقات”.

ونوه بأن الفعل الثقافي “يبقى فاعلا أساسيا في تحقيق التقارب بين الشعوب وتجسير المواقف”، مشددا على دور النخب في تنشيط التقارب الثقافي والمعرفي بالرغم من وجود بعض الصراعات والنزاعات.

وشدد على ضرورة تصحيح بعض المعتقدات والرؤى، خاصة بالنسبة للبلدان الإسلامية بالمنطقة، ولاسيما توضيح التداخل بين الديني والسياسي، واستجماع القدرات لحماية الذات من التآكلات العرقية والدينية والمذهبية.

من جهته، اعتبر عبد الرحمن طنكول، عميد كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بالجامعة الأورو-متوسطية بفاس، أن للمغرب كل المقومات لريادة التقارب والاندماج المتوسطي، مشددا على أن هذا الاندماج، في أبعاده السياسية والاقتصادية والتنموية، يعتبر أمرا حتميا لسيادة الاستقرار والأمن بالمنطقة وتوفير شروط التنمية المتوازنة في بعدها الشمولي.

وأبرز أن الاندماج المتوسطي يبقى ضرورة آنية ومستقبلية في عالم ينحو إلى التكتل الاستراتيجي والأقطاب السياسية الوازنة، مشيرا في ذات الوقت إلى أن الاندماج المتوسطي والإفريقي له راهنيته أيضا، لكن هذا الأمر يتطلب محو مخلفات الاستعمار، التي أحدثت رجات وفجوات وشتتت جغرافية المتوسط وزرعت بؤر النزاعات المصطنعة في غرب المتوسط.

في هذا الإطار، أكد العميد أن السياسيين الجزائريين يضطلعون بدور سلبي في توفير شروط التضامن الإفريقي، وبسعيهم تعطيل الاندماج وبناء المغرب العربي والتشويش على المسلسل التنموي، خلافا لما تنشده شعوب المنطقة، مشددا على أن المغرب العربي الموحد يمكن أن يضطلع بدور هام وخلاق في مد جسور الاندماج الإقليمي المتوسطي، وأيضا بناء اقتصاد المعرفة الجديدة (الذكاء الاجتماعي) لإفريقيا التواقة إلى تحقيق التقدم الشامل المنشود.

من جهته، اعتبر يونس مجاهد، رئيس الفيدرالية الدولية للصحفيين، أنه على الإعلام المتوسطي أن يقوم بدور أخلاقي وفعلي في تقريب الشعوب وتوحيد الرؤى في منطقة لها حمولة حضارية وإنسانية وثقافية مهمة، مبرزا في ذات الوقت أن إعلام بعض دول المنطقة يشتغل بخلفيات سياسية سلبية ويغذي النزاعات القائمة على أسس باطلة، ويتبنى نظرة ضيقة عوض مساهمته في ضمان الاستقرار والطروحات السياسية والإيديولوجية البائدة.

وأضاف في مداخلة بعنوان “الإعلام المتوسطي، من تغذية النزاعات إلى دعم الاستقرار والتكامل”، أن منطقة المتوسط عامة، والمغرب الكبير بشكل خاص، لها مميزات مشتركة وعادات متشابهة وبنيان أنتروبولوجي واحد، وهي عوامل تعد دعامات أساسية لتوفير بنيات التكامل، مبرزا بالمقابل أنه يلاحظ أن هناك من يجر المنطقة إلى الخلف بسعيه لتكسير هذه الطموحات على صخور المصالح السياسية الضيقة وتقويض المصالح المشتركة التي يجب أن تسود في هذه المنطقة من العالم .

وفي ختام هذه الندوة، المنظمة على هامش تأسيس الفرع الجهوي للفيدرالية المغربية لناشري الصحف بطنجة-تطوان-الحسيمة، تم تكريم ثلة من الصحافيين من شمال المملكة، الذين طبعوا المشهد الإعلامي الوطني، ويتعلق الأمر بالإعلامي أحمد قروق، وأمينة السوسي، وزهور الغزاوي، وثريا الصواف، و عبد العزيز الكنوني.

 

ألبوم: 
مشاركة: