مشاركة النائبة "نفيسة العروسي العلمي" في اشغال اجتماع حول الطفولة بطنجة.

          في إطار الانفتاح على مختلف الفعاليات والمنتديات المحلية، والاستفادة من مختلف اللقاءات التي ترتبط بشؤون المدينة، شاركت جماعة طنجة ممثلة في السيدة "نفيسة العروسي العلمي"  نيابة عن رئيس مجلس جماعة طنجة، في منتدى الاجتماع التنسيقي الذي نظمتها اللجنة المحلية للتكفل بالنساء والأطفال ووالذي جاء في إطار برنامجها للتعاون بين رئاسة النيابة العامة وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، وذلك صباح يوم أول أمس الأربعاء 17 نونبر 2021، بفندق "كينزي سولازور " بطنجة.

          جاء هذا الاجتماع التنسيقي للجنة المحلية للتكفل بالنساء والأطفال التي ترأسها السيد "مراد التادي" وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بطنجة ورئيس اللجنة المحلية للتكفل بالنساء والأطفال، إلى جانب السيدة "أمينة أفخوري" رئيسة قطب النيابة العامة المتخصصة والتعاون القضائي برئاسة النيابة العامة، والأستاذ "هشام الخرشاف" نائب أول للسيد وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بطنجة، والأستاذة "سارة الوكيلي" نائبة وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بطنجة، والأستاذ "رشيد بلمهدي" قاضي الأحداث لدى المحكمة الابتدائية بطنجة، والسيدة "مليكة العاطفي" ممثلة اليونيسيف بالمغرب، والسيدة زينب أولحاجن" المنسقة الجهوية للتعاون الوطني بطنجة، وثلة من ممثلين عن القطاعات العمومية كالتعليم، والصحة، والشبيبة والرياضة، وممثلين عن هيئة المحامين بطنجة، والذي شاركت فيه نيابة عن رئيس مجلس جماعة طنجة السيدة "نفيسة العروسي العلمي" المحامية بهيئة طنجة، (جاء) حول موضوع  "بدائل الإيداع المؤسساتي للأطفال في تماس مع القانون بما في ذلك الأطفال المهاجرين".

          هذا وقد كان اللقاء عبارة عن اجتماع تنسيقي لتدارس بدائل الإيداع المؤسساتي للأطفال سواء منهم المغاربة أو المهاجرين غير المرفوقين، حيت تم من خلاله  التركيز على وضعيتهم وما تعرفه من إكراهات، ووضع اليد على المعيقات التي تعترض اللأطفال في هذه الوضعية، باعتبار هذه الأخيرة موضوعا يتطلب انخراط المؤسسات الحكومية والمكونات السياسية والمجتمع المدني ومختلف الفعاليات المحلية والوطنية، والتحسيس الجاد بالآثار السلبية التي تنتج عنها في حالة عدم الاهتمام بها.

 

ألبوم: 
مشاركة: