لقاءات متواصلة لمعالجة الاكراهات المتعلقة بتجار ومهني المدينة العتيقة بطنجة

استمرارا لسلسلة اللقاءات التي تعقدها رئاسة جماعة طنجة لمعالجة الآثار الاقتصادية والاجتماعية التي خلفتها جائحة كورونا كوفيد - 19، ومن أجل ترجمة التوصيات المتعلقة بإيجاد الحلول العملية لتجاوز أزمة تجار ومهني المدينة العتيقة بطنجة، ترأس السيد منير ليموري رئيس المجلس الجماعي لمدينة طنجة مرفوقا بالمدير العام للمصالح الجماعية، يومه الأربعاء 12 يناير 2022 بمقر الجماعية، اجتماعا جمعه بممثلي تجار ومهني المدينة العتيقة وبحضور كل من ممثل عن الغرفة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات، وشركة أمانديس المفوض لها تدبير مرفق الماء والكهرباء والتطهير السائل، وذلك لدراسة سبل تجاوز الاكراهات المرتبطة بتراكم ديون فواتير استهلاك الماء والكهرباء.

ويأتي هذا اللقاء في إطار عملية التنسيق التي تتم بين جماعة طنجة و ممثلي تجار ومهني المدينة العتيقة، وتظافر جهود الفاعلين المحليين والمتدخلين في تدبير الشأن العام المحلي، من أجل تعزيز وتحفيز الحركة السياحية والاقتصادية بالمدينة العتيقة، وكذا أجرأة الحلول العملية والآنية كخطوة أولى نحو إعادة إنعاش الأنشطة التجارية والاقتصادية بها.

وعليه، سيتم العمل بتنسيق بين الجماعة وشركة أمانديس المفوض لها تدبير مرفق الماء والكهرباء والتطهير السائل وممثلي تجار ومهني المدينة العتيقة، على إيجاد صيغة توافقية فيما يتعلق بفواتير الماء والكهرباء المتراكمة خاصة في ظل جائحة كورونا كوفيد -19، التي عصفت بمجموعة من الأنشطة الاقتصادية والتجارية بالمدينة، وهو ما أثر سلبا على هذه الفئة التي تعتمد في أنشطتها على الزوار سواء محليين أو أجانب، وذلك من خلال جدولة هذه الديون.

هذا وتم الاتفاق بين مختلف المتدخلين على تسطير برنامج لمعالجة مختلف المشاكل المرتبطة بتجار ومهني المدينة العتيقة، لمواكبة الدينامية الجديدة التي عرفتها هذه الأخيرة خاصة بعد إعادة تأهيلها وتثمينها.

في المقابل عبر ممثلي تجار ومهني المدينة العتيقة عن ارتياحهم وتجاوبهم مع المجهودات المبذولة من طرف رئاسة جماعة طنجة، وحملها مسؤولية تقديم الدعم اللازم لهذه الفئة وما يتوافق مع اختصاصاتها وإمكانياتها المادية واللوجيستيكية، من أجل إعادة الحياة لأزقة وأروقة هذا الإرث التاريخي المشترك بين الجميع.

 

ألبوم: 
مشاركة: