وفد عُمَد انواكشوط الموريتانية في زيارة رسمية لمدينة طنجة

تنفيذًا للتوجيهات الملكية السامية الرامية إلى تطوير الأداء الدبلوماسيّ الموازي لنظيره الرسميّ وتوطيده، ومن أجل تعزيز العلاقات جنوب–جنوب، الَّتِي تدخل في أطار التعاون اللامركزي، وتماشيًّا مع مبدأ الانفتاح الَّذِي تتبناه جماعة طنجة مع نظيراتها من المدن، الَّتِي تربطها علاقات ثنائية، بهدف التعريف بالمدينة وبمؤهلاتها والترويج لها، استقبل ظهيرة يوم أمس الأربعاء 9 مارس 2022، السيد منير ليموري رئيس المجلس الجماعي لطنجة وفدًا رسميًّا من عُمَدِ نواكشوط عاصمة موريتانيا الشقيقة، بمقر جماعة طنجة.

وقد حظي الوفد باستقبال رسميّ من طرف العمدة السيد منير ليموري، الَّذِي كان مرفوقًا بالسيد محمد بودرا، رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات، حيث جاءت هَذِهِ الزيارة الرفيعة المستوى، الَّتِي جمعت عن وفدِ الجمهورية الإسلامية الموريتانية، كلًا من السادة: 

أحمد عل: عمدة بلدية تيارت، رئيس الوفد ونائب رئيس رابطة عمد نواكشوط.

محمد الأمين شعيب: عمدة بلدية توجنين ونائب رئيس رابطة عُمَد موريتانيا.

 الحسين أيلة: عمدة بلدية عرفات.

عبد الله إدريس: عمدة بلدية الرياض.

سيدي اخليفة، الأمين العام لرابطة عُمَدِ موريتانيا. 

وعن جماعة طنجة، كلٌّ من السيدات والسادة:

نور الدين الشنكاشي: النائب الثاني لرئيس جماعة طنجة.

ليلى تيكيت النائبة السابعة لرئيس جماعة طنجة.

عصام الغاشي النائب التاسع لرئيس جماعة طنجة.

نور الدين البدراوي، المدير العام للمصالح بجماعة طنجة.

مصطفى زيان رئيس مصلحة التواصل والشراكة والتعاون الدولي بالجماعة.

وعن الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات: 

السيد لحسن امروش: نائب رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات بالمغرب.

الزيارة جاءت في تزامن مع ذكرى الخطاب الملكي السامي لـ9 مارس 2011 حول الجهوية الموسعة، والتوجهات العامة الَّتِي جاء بها هَذَا الخطاب فيما يتعلق بالتدبير الجهوي الموسع وما ترتّب عنه من تخويل المجالس الجماعية والجهوية المكانة الجديرة بها، وكانت عبارة عن جلسةِ تعارفٍ قدَّم فيها السيد الرئيس كلمةً رحَّب من خلالها بالوفد الموريتاني، وأعرب عن سعادته باستقبال «مدينة طنجة وفادةً طيبةً ممثلةً في خيرة رؤساء المجالس المنتخبة في الشقيقة موريتانيا البلد الَّذِي نعتز به وبمساره التنموي»، كما ثَمَّنَ هَذِهِ المبادرات، وتمنّى تمتين العلاقة بين الجانبين على أساس تبادل الخبرات والانفتاح على مبادرات التنمية في جميع المجالات بين الطرفين. 

من جهته، عَبَّرَ رئيس الوفد السيد أحمد عَل، عن فرحه بهَذَا اللقاء الَّذِي جمع بين الدولتين في إطار الروابط الأخوية، إذ هنَّأ الرئيس على استلامه رئاسة مجلس طنجة، ولَمَسَ في شخصه وضوح الرؤية وسرعة القرار، وأشار إلى أنَّ تولي شخصيات القطاع الخاص رئاسةَ المجالس له تأثيرٌ متميزٌ وإيجابيٌ على تدبير القطاع العام، بحكم التجربة الَّتِي يكتسبونها في تدبير شؤونهم الخاصة، ورأى فيه كشابٍّ مستقبلًا واعدًا في التنمية، وإرادةً متميزةً للرفع من مستوى المجلس، ودعا أعضاء الوفد إلى الاستفادة من تجربة مدينة طنجة في مجال التدبير الجماعي، والاستلهام من المشاريع الناجحة لها في مختلف الميادين الاقتصادية والسياحية، أو تلك المرتبطة بالبنية التحتية اللوجستيكية من طرقات، ومناطق خضراء، وساحات عمومية، وما إلى ذلك، ودعا في الأخير رئيس الجماعة إلى القيام بزيارة رسمية إلى الجمهورية الإسلامية الموريتانية.

وعلى جانب اللقاء، تتبّع الوفد الموريتاني، شريط فيديو يُوضِّح الطفرة النوعية التنموية الَّتِي عرفتها مدينة البوغاز في السنوات الأخيرة، ويُسلِّط الضوء على مؤهلاتها باعتبارها عاصمة الجهة، سواء من حيث البنيات التحتية المتَقدِّمة والمعالم التاريخية المؤَهَّلة، والمرتكزات السياحية والاقتصادية المتَمَيِّزة الَّتِي تزخر بها المدينة، والتعريف بمكامن جذبها وقوتها ومؤهلاتها المادية واللامادية، ثم أجرى أعضاءُ الوفد بعد ذلك جولة في أرجاء وأروقة مقر الجماعة، حيث أعربوا عن إعجابهم بالرونق والتقدم الَّذِي تميزت به البناية من حيث جمالية قاعة الاستقبال وتركيبة قاعة دورات المجلس، ومختلف المكاتب والمرافق الموجودة بمقر الجماعة.

ألبوم: 
مشاركة: