عمدة طنجة منير ليموري يستقبل LAURENT LHARDIT نائب عمدة بلدية مارسيليا

         تماشياً مع منهج الدبلوماسية الموازية الذي أصبح محور عمل الجماعات الترابية، وتنزيلاً لسياسة الانفتاح التي ينهجها رئيس جماعة طنجة السيد منير ليموري، استقبل هذا الأخير، مرفوقاً بالسيدين: نور الدين البدراوي المدير العام للمصالح، ومصطفى زيان رئيس مصلحة التواصل والشراكة والتعاون الدولي، السيد  LAURENT LHARDIT نائب عمدة مارسيليا الذي كان مرفوقا بالسيد BERTRAND RIGHO، عن قسم المشاريع الاقتصادية ببلدية مارسيليا، وذلك يومه الخميس 12 ماي 2022 بمقر الجماعة.

          من جهته، رحَّب عمدة مدينة طنجة السيد منير ليموري بنائب عمدة مارسيليا السيد LAURENT LHARDIT، مشيداً بالعلاقة الأخوية التي تجمع البلدين المغرب وفرنسا التي استمرت لسنين طويلة عبر التاريخ، ومستعرضاً مؤهلات مدينة طنجة وأهمية موقعها الاستراتيجي وانعكاسه إيجاباً على مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والسياحية وغيرها، والتي جعلت من المدينة قطباً منفتحاً على العالم الخارجي. وأرضية خصبة لجلب الاستثمارات الأجنبية.

واقترح السيد عمدة طنجة التعاون مع بلدية مارسيليا في مجالات مختلفة من ضمنها، السياحة البحرية بالتزامن مع تنظيم مدينة طنجة لتظاهرات بحرية دولية.

          من جهة أخرى، عبَّر السيد LAURENT LHARDIT نائب عمدة مارسيليا عن سعادته بتواجده في مدينة طنجة، حيث لم يُخفِ انبهاره بمستوى التطور الذي تعرفه المدينة، مبدياً إعجابه بمستوى نظافة المدينة وبتوفرها على فضاءات ومساحات خضراء في جل مناطقها، وبالإنجازات التنموية التي أهلتها لتصبح مدينة "متروبولية" بفضل مشاريع ذات أهمية كالميناء المتوسطي، والقطار فائق السرعة، وتأهيل المدينة العتيقة لجعلها نقطة جذب سياحي، إضافة إلى مشاريع كبرى سيتم إنجازها من قبيل "الترامواي" و"التليفيريك".. وأنها مجال خصب للتطور  واستقطاب مختلف الاستثمارات الأجنبية. كما أكّد على إمكانية التعاون في مجالات السينما، والتكوين خاصة فيما يسمى بمدارس الفرصة الثانية.

         هذا وقد تطرق الطرفان إلى العلاقات التاريخية الوثيقة بين مدينتي مارسيليا وطنجة، وكذا إلى مذكرة النوايا التي تم توقيعها بين رئيسي بلديتي طنجة ومارسيليا بتاريخ 11 ماي 2017 بمدينة مارسيليا، والتي تهدف إلى التقارب بين المدينتين في جميع أشكال التبادل الاقتصادي والبيئي والسياحي والرياضي والثقافي، والحركية الدولية للشباب إلى غيرها من المجالات..

وتناقش الجانبان حول ضرورة إبرام اتفاقية تعاون وشراكة قصد تفعيل مذكرة النوايا المشار إليها أعلاه، واتفقا مبدئياً على إمكانية التعاون في مجالات الرقمنة والمدن الذكية وإنعاش التنمية الاقتصادية خاصة بعد آثار جائحة كورونا السلبية على العالم، إضافة إلى مجالات أخرى.

          وعلى هامش هذه الزيارة، وعلى نفس نهج الشخصيات الرسمية التي تستقبلها جماعة طنجة، تبادل الطرفان هدايا تذكارية تؤرخ لهذه الزيارة.

 

 

ألبوم: 
مشاركة: