تجديد أواصر التعاون: محور لقاء العمل بين منير ليموري والسيد ايدوار فيليب.

          على هامش انعقاد الجلسة الافتتاحية الرسمية للمؤتمر العالمي السابع عشر (17) للمدن والموانئ، الذي نظمتـه الشبكة العالمية للمدن المينائية يوم أمس الأربعاء 11 ماي 2022، عقد منير ليموري عمدة مدينة طنجة جلسة عمل مع السيد ايدوارد فيليب رئيس الجمعية الدولية للمدن المينائية، وعمدة مدينة لوهافر الفرنسية، بفندق هيلتون هوارة بطنجة.

          وبعد تبادل كلمات الترحيب والشكر، تطرق الطرفان للعلاقات الثنائية التي تربط كلاًّ من مدينة طنجة المغربية ومدينة لوهافر الفرنسية في إطار اتفاقية الصداقة والتعاون التي أُبرمت سنة 2016 بين المدينتين، واتفق الطرفان على ضرورة تحيين بنود هذه الإتفاقية، ومنحها دينامية جديدة من أجل تعزيز أواصرَ التعاونِ وتبادل الخبرات وتمحورت جلسة العمل حول مواضيع مشتركة تهم تدبير الشأن العام المحلي، خاصة في مجال الموانئ، والاقتصاد، والسير والجولان، والنقل، والتنقلات الحضرية، والثقافة، والتعليم، والسعي نحو انخراط الجامعة من خلال البحث العلمي والأكاديمي في الاتفاقية، وباقي مختلف القطاعات التي تعزز تبادل التجارب الفُضلى.

          وقد أعطى منير ليموري عمدة مدينة طنجة خلال اللقاء نبذة حول التطورات والتحولات الكبرى التي عرفتها المدينة من خلال مجموعة من البرامج التنموية المهيكلة، واغتنم المناسبة لتقديم تذكارَ الجماعة للسيد ايدوارد فيليب عمدة مدينة لوهافر كعربون محبة وأخوة تجمع بين الطرفين.

         وللإشارة فإن اتفاقية الصداقة والتعاون لسنة 2016 قد أُبرمت من أجل وضع أسس التنمية واندماج الديمقراطية المحلية لتعزيز العلاقة الاقتصادية والثقافية، وتقوية العلاقات الثنائية بين الطرفين، كما جاءت بهدف الدفع بالميكانيزمات التي تُساهم في التبادل الأفضل للتجارب على مختلف الأصعدة، وتحفيز المشاريع المشتركة من حيث تلاقي المصالح بين المدينتين والتشابه الاقتصادي والصناعي واللغوي الذي يجمع بينهما.

          وجدير بالذكر أيضا أن مدينة طنجة عرفت تاريخاً طويلاً ومثمراً من العلاقات المغربية الفرنسية، أُبرمت خلاله عدة اتفاقيات مع عدد من المدن الفرنسية، علاقاتٌ ثنائية تستند إلى المشترك التاريخي والثقافي وإلى أواصر التعاون والصداقة وحسن الجوار بين البلدين.

 

ألبوم: 
مشاركة: