مراسم التوقيع على بروتوكول تعاون بين بلدية سانت جوس البلجيكية وجماعة طنجة: تجديدٌ لعلاقات التعاون والشراكة بين الطرفين.

          بُغْيَةَ تعزيز العلاقات الخارجية، وتوطيد أواصر الروابط الثنائية في إطار الديبلوماسية الموازية، استقبل عمدة مدينة طنجة منير ليموري يومه الاثنين 22 غشت 2022 بمقر جماعة طنجة نظيره Emir KIR  رئيس بلدية سانت جوس البلجيكية، وذلك من أجل توقيع بروتوكول تعاون بين الجماعة وبلدية سانت جوس التي صادق عليها المجلس الجماعي لطنجة في دورته العادية لشهر فبراير 2022.

          حضر هذا اللقاء إلى جانب رئيس مجلس جماعة طنجة كل من عادل الدفوف النائب المكلف بالإشراف على قطاع العلاقات الخارجية بالجماعة، وليلى تيكيت النائبة المكلفة بالإشراف على القطاع الاجتماعي والعلاقة مع المجتمع المدني، والمدير العام للمصالح بالجماعة نور الدين البدراوي، ورئيس مصلحة التواصل والشراكة والتعاون الدولي بالجماعة مصطفى زيان، وإلى جانب رئيس مجلس بلدية سانت جوس حضر وفدٌ ضَمَّ كلاً من Dorah ILUNGA نائبته المكلفة بالعلاقات الخارجية والتعاون، ;عبد السلام السميحي مستشار بمجلس بلدية سانت جوس ، و خالد شريف المدير المسؤول عن قسم العلاقات الدولية والتعاون بالبلدية.

           هذا وبعد تبادل كلمات الترحيب والشكر، تطرق الطرفان للعلاقات الثنائية التي ربطت كلاًّ من جماعة طنجة وبلدية سانت جوس البلجيكية، منذ إبرام اتفاقية الصداقة والتعاون سنة 2014، والتي سبقتها مجموعة من الزيارات المتبادلة بين المدينتين منذ سنة 2012،  وقد عزم الطرفان على تجديد العلاقات وتحيين بنود هذه الاتفاقية، ومنحها دينامية جديدة من أجل تعزيز أواصر التعاونِ وتبادل الخبرات من خلال التوقيع على بروتوكول التعاون الذي سيُؤطرُ للبرنامج التنموي الخماسي 2022-2025 الذي نُوقِشَت مضامينه لأسبوع كامل بمدينة ورزازات من 9 إلى غاية 13 ماي 2022، نَظَّمَتْهُ المجموعة الدولية للجماعات (CIC) بشراكة مع بلدية سانت جوس وجهة بريلوكاليس البلجيكيتين ، بحيث سوف يتم بناءً على هذا البروتوكول التعاون تنفيذ المشاريع المشتركة التي تمت مناقشتها بورزازات، وتهم مجالات اجتماعية وتنموية مختلفة.

           خلال اللقاء، ألقى منير ليموري عمدة مدينة طنجة كلمة أعطى من خلالها نبذة حول التطورات والتحولات الكبرى التي عرفتها المدينة وسلط الضوء على مجموعة من البرامج التنموية المهيكلة بها، وعبر عن دعمه الكامل لمثل هذه المبادرات الدولية، وعن انفتاح الجماعة الدائم نحو الشراكات الخارجية، كما أعرب عن مساندته لكل ما من شأنه أن يثمن العلاقات الدولية ويُعزِّز الأواصر الأخوية بين البلدين.

          من جهته أثنى Emir KIR عمدة سانت جوس على التطور الذي عرفته طنجة بعد آخر زيارة له للمدينة منذ سنوات، وأبدى إعجابه بالمشاريع المنجزة منذ ذلك الوقت، كما أشار إلى ضرورة استثمار تواجد الجالية الطنجاوية ببلجيكا لتثمين هذه العلاقات من خلال إقامة أيام مفتوحة تروج للمدينتين في مختلف الميادين الثقافية والرياضية والفنية وغيرها، وكل ما من شأنه أن يعزز تبادل التجارب الفُضلى بين الطرفين، ويقوي جسور التعاون القائمة، ثم دعا عمدةَ طنجة إلى القيام بزيارة لمدينة سانت جوس مستقبلاً.

          كما تم بهذه المناسبة تبادل الهدايا التذكارية بين الجانبين كعربون محبة وأخوة تجمع بينهما، وإسوة بباقي زوار الجماعة خَطَّ عمدة سانت جوس كلمة له في الدفتر الذهبي، معبراًمن خلالها عن وقع هذا الاستقبال في نفسه، وفرحه بتجديد العلاقات القائمة بين الطرفين.

         وسيقوم الوفد على هامش هذا الاستقبال،  بزيارة مؤطرة عشية هذا اليوم إلى أهم معالم المدينة العتيقة (أبراج المدينة العتيقة ومتاحفها)، ثم بزيارات ميدانية صبيحة يوم غد الثلاثاء 23 غشت 2022 لكل من معهد للا مريم للأطفال الانطوائيين باعتباره أحد المشاريع المحددة في البرنامج التنموي المزمع تنزيله، وإلى مركز تأهيل الحرفيين والمهنيين الشباب، ومؤسسات أخرى ذات الصلة، وسيختتم البرنامج  بزيارة بعض المناطق السياحية بالمدينة (منارة كاب سبارطيل، ومارينا باي، وفيلا هاريس ....) عشية نفس اليوم.

         وللإشارة، فإن مدينة طنجة قد عرفت تاريخاً طويلاً ومثمراً من العلاقات المغربية البلجيكية، أُبرِمت خلاله عدة اتفاقيات من بينها العلاقات الثنائية مع مدينة سانت جوس، وخصوصا اتفاقية الصداقة والتعاون لسنة 2014 التي أُبرمت من أجل وضع أسس التنمية وتقوية العلاقات الثنائية بين الطرفين، وتعزيز الروابط الأخوية، كما جاءت بهدف الدفع بالميكانيزمات التي تُساهم في تقوية التبادل الأفضل للتجارب على مختلف الأصعدة، وتُحَفِّز المشاريع المشتركة، استنادا إلى المشترك التاريخي والثقافي وإلى أواصر التعاون والصداقة بين البلدين.

 

ألبوم: 
مشاركة: