عمدة طنجة يدعو إلى تشجيع التظاهرات الفنية والثقافية في افتتاح الدورة 22 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة.

          دعا عمدة مدينة طنجة السيد منير ليموري، إلى دعم وتشجيع التظاهرات الفنية والثقافية لما لها من أدوار تثقيفية وترويجية وتنموية، مستحضراً ما ورد في الرسالة السامية التي وجهها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، قبل عشر سنوات للمشاركين في أشغال المناظرة الوطنية للسينما، حينما عبّر جلالته عن ارتياحه لكون العديد من المهرجانات السينمائية الوطنية قد أصبحت ذات صيت عالمي وقاري.
         وجاءت دعوة السيد منير ليموري في كلمة ألقاها أثناء أشغال افتتاح الدورة 22 من المهرجان الوطني للفيلم المقامة يومه الجمعة 16 شتنبر 2022 بمركز الثقافي أحمد بوكماخ بطنجة، حيث أشاد في السياق نفسه، بوفاء القائمين على تنظيم هذه التظاهرة السينمائية الوطنية بهذا الموعد، وجعل مدينة البوغاز عاصمة سنوية للسينما الوطنية، وملتقى للثقافات والفنون والتعبيرات الإبداعية من مختلف الأجناس والألوان والألسن.
          وبعد الترحيب بالحاضرين، اغتنم السيد العمدة الفرصة للتذكير والاحتفاء بالمبدع السينمائي الراحل "نور الدين الصايل"، والذي بصم على جزء من تاريخ المهرجان الوطني للفيلم بطنجة، حيث نوه بعمل القائمين على المهرجان واحتفائهم بروح الفقيد ابن مدينة البوغاز.
          كما جدد السيد منير ليموري، بصفته رئيساً لجماعة طنجة، حرصه أكثر من أي وقت مضى على إقامة واستدامة علاقات الشراكة والتعاون بين مختلف المؤسسات والهيئات والجمعيات التي تعمل في الثقافة والفنون، "من أجل تثمين المكتسبات التي حققتها بلادنا في هذا المجال، للترويج لمنتوجنا الثقافي الفني والرقي به لمستويات أعلى، ليس فقط داخل البلد، بل حتى خارجه".
          تجدر الإشارة إلى أن مدينة طنجة تجدد لقائها السنوي مع السينمائيات والسينمائيين، بعد انقطاع دام لسنتين كاملتين بسبب تفشي جائحة كوفيد-19، وتحتضن مجدداً عرسا جديداً للفن السابع في إطار فعاليات المهرجان الوطني للفيلم بطنجة طيلة الفترة الممتدة بين 16 و24 شتنبر 2022 التي سيقام  حفلي افتتاح واختتام هذه الدورة بالمركز الثقافي "أحمد بوكماخ"الذي أصبح في حلة أجمل بعد الاصلاحات التي عرفها مؤخرا.
ألبوم: 
مشاركة: