جماعة طنجة تُعِّدُّ التصور الأولي لبرنامج عملها وتعتمد مقاربة تشاركية مع أكاديميين جامعيين في إعداده.

في إطار الإعداد لبرنامج عمل جماعة طنجة 2022-2027، وقصد السعي إلى إعداد برنامج عمل طموح قابل للتنفيذ والتنزيل، يستجيب إلى تطلعات المواطنات والمواطنين، من خلال استحضار اختصاصات الجماعة أثناء مرحلة الإعداد، وبالتالي التركيز على وضع مشاريع متعلقة بتقديم خدمات القرب، وبغية إعطاء الانطلاقة الرسمية لبرنامج العمل وفق مقاربة تشاركية تروم استقبال آراء ومقترحات ساكنة الجماعة والمتدخلين بدون استثناء، من منتخبين ومصالح خارجية ومؤسسات عمومية وغرف مهنية وقطاع خاص والهيئات الاستشارية وفعاليات المجتمع المدني، عملت المصالح الجماعية على إعداد تقرير شامل يهم التحليل المقارن لكل من المخطط الجماعي  للتنمية وبرنامج عمل الجماعة، بقياس النتائج المحققة في إطار تنفيذ المشاريع والمحاور المعتمدة من حيث الأهداف والنتائج والآثار.
وبعد إطلاع السيد الرئيس المجلس على مخرجات عملية التحليل المقارن، تقرر إعداد تصور أولي لمحاور برنامج العمل من خلال مقاربة التخطيط الاستراتيجي المجالي، تتماشى والمستجدات القانونية وخاصة القانون المتعلق بتبسيط المساطر والإجراءات  الإدارية، مع إدماج السياسات العمومية واستراتيجيات الدولة في مجال خدمات القرب والالتقائية، والانسجام مع الأهداف ذات الأولية لبرنامج تنمية الجهة وبرنامج تنمية العمالة، أخذا بعين الاعتبار الاحتياجات الأولية لتدبير المخاطر والأزمات.
وفي إطار الاستثمار الإيجابي  للعلاقات المؤسساتية التي تربط المصالح الخارجية بجماعة طنجة وخاصة المؤسسة الجامعية، عقد رئيس المجلس الجماعي لقاء مع مجموعة من الأساتذة الجامعيين من مختلف التخصصات، وذلك قصد تسطير الآليات المبسطة والملائمة التي تسمح بإنجاز مسلسل تحضير إعداد تتبع وتقييم برنامج عمل الجماعة.
وقد عهد إلى السادة الأساتذة بشكل تطوعي، بتنسيق مع أطر وموظفي الجماعة والمقاطعات، صياغة مشروع برنامج عمل تنموي يترجم في شكل أنشطة فعلية يتم إنجازها بشكل ناجع خلال الفترة الانتدابية للمجلس، وتأطير مراحل الإعداد من خلال مقاربة تشاركية منفتحة تسمح بمشاركة للمواطنات والمواطنين والهيئات التشاورية بالانخراط الفعلي في مختلف مراحل برنامج العمل من خلال مساهمتهم في التحليل التشخيصي واقتراح الحلول.

 

ألبوم: 
مشاركة: